روايه عشق الاسود لكاتبتها زهره الربيع

موقع أيام نيوز

روايه_عهد_الاسود_البارت_الاول
عايز اختار حاجه حلوه المرادي قالها ببرود 
راجل شكلو بشع ومخيف البنات بضحكه مقرفه وقال انت تؤمر يا ضرغام باشا وبص للبنات پغضب وقال يلا يا بت انتي وهيه مسمعتوش يلا ا
البنات كلهم ماعادا واحده بس كانت صغيره قوي اقل من ١٧ سنة واقفه بتوتر وهيه بتفرك اديها پخوف
الراجل قال بزعيق مش بقول يا بت قلم قوي وقعت على الارض
البنت نزلت دموعها وقالت بتوتر وتلعثم اا ان انا انامش مش ممكن اع اعمل كك ككده لا
الراجل اتنرفز ولسه هيضربها وقف مكانو لما ضرغام قال بحزم انتهي العرض اخترت خلاص هاتلي البنت دي عايزها
بقلم زهرةالربيع
البنت اټرعبت وبصتلو بزهول والراجل قال باستغراب انت متأكد يا باشا دي على بال ما تقول كلمتين تكون انت زهقت ومشيت وضحك بسماجه
ضرغام بصلو پحده وقال وانا مالي بكلامها مين قال انها هتنطق اصلا وبعدين من امتي بتناقشني يا عزام انا حر
عزام قال پخوف اكيد حر وبراحتك يا باشا
شوق قالت بدموع مش قريبتي بس هيه ملهاش في السكه دي دي اتحدفت ڠصب حرام عليك بقى مش كفايه انا ومشيت بحزن
عند ضرغام نزل من العربيه عند فيلا على البحر فخمه جدا وبص لواحد من الجارد في الجنينه بطرف عينه



الجارد طلع بيها وعلى السلم كان فيه شاب صغير في عمر ال٢٥ سنه وسيم وشيك جدا نازل من على السلم وبيلبس ساعتو واول ما شاف البنت والجارد وطالع بيها وبتصرخ وټضربو قال باستغراب الله في ايه مين دي يا عواد وبتصرخ ليه
عواد قال مش عارف يا اسد باشا مش بتقول حاجه وبتصرخ وبس
اسد قال بزعيق نزلها سبها حالا
عواد قال بس يا باشا دي تبع 
بس قاطعو اسد وقال بزعيق بقولك سبها نزلها يا عواد
البنت رفعت عنيها ليه وكانت عيونها رمادي فاتحه ټخطف القلب اسد اتجمد قدامها ملامحها كانت طفوليه رقيقه وجذابه جدا
اسد قال بزهول يخربيت جمال امك انتي مين
البنت بصتلو پخوف وزقت الجارد ونزلت جري بسرعه البرق على باب الفيلا عايزه تطلع
عواد واسد اتفاجأو وجريو وراها بس قبل ما يوصلو للباب دخل ضرغام وهو شايل البنت ورماها بقوه وڠضب على الارض وقال بزعيق وعصبيه انا قولتلك ايه يا حيوان انت
البنت مسكت ضهرها وبقت تتألم من الخبطه وعواد خاف وقال يا باشا انا اسف ده اسد بيه هو الي 
قاطعو ضرغام وقال پغضب وانت بتاخد اوامرك مني ولا من زفت بيه
اسد اتسعت عنيه وقال زفت انا زفت


البنت زحفت لورا بړعب وعواد شال البنت ڠصب عنها وطلع بيها وهيه بتصرخ وبتزقو بس مش قادره عليه
اسد بص لطيفهم بزهول وقال انا مش فاهم حاجه يا خدها على اوضتك يعني ايه انت اكيد مش جايب الطفل
ضرغام قعد على الكرسي بلامبالاه وقال هتفرق ايه يعني عن غيرها
اسد قال باستغراب تفرق ايه ههه دي طفله انا بجد مش مستوعب انت اكيد بتهزر
ضرغام قال مش مهم تستوعب المهم تركذ وتنام بدري انهارده علشان معانا عمليه بكره الصبح ومحتاجك فيها
ضرغام لسه هيمشي اسد مسك ايده بسرعه وقال برجاء ضرغام سيب البنت حرام عليك دي صغيره صغيره اوي ممكن ټموت في ايدك و
ضرغام قاطعو وقال وافرض ماټت يعني هنزعل عليها مثلا يلا زي ما قولتلك بكره هحتاجك بكره هنقابل اسامه وانت عارف مين اسامه
ضرغام قال كده وطلع على اوضتو واسد كان بيبص لطيفه بزهول
قاعده بنت جميله في العشرينات لافه نفسها بملايه حرير رقيقه قالت اسامه ممكن اسألك سؤال
اسام كان مغمض عينه وقال بلامبالاه اممممم
البنت قالت هو انت بتحبني ولا بتعمل كده علشان الي بينك وبين ضرغام
اسامه بصلها بابتسامه جانبيه وقال اكيد لا يا عمري طبعا لازم تكوني متأكده ان كل ده
علشان ضرغام طبعا
بقلمي زهرة الربيع
البنت اتنهدت وقالت تمام يا اسامه براحتك العب بمشاعري قد ما تقدر كل ده لانك عارف قد ايه بحبك
اسامه اتنهد وقال ومين قال اني مش بحبك يا سيلا اكيد بحبك انتي عندي زي رافيل بالظبط بس طبعا هو اوفى وشاور بايده لكلبه الاليف فجري عليه
سيلا قامت بضيق من سخريتو المتكرره وقالت ماشي يا اسامه انا الغلطانه اني بجيلك اصلا
لسه هتمشي وقال بجديه المهم بكره هقابلو هو واسد علشان معاد التسليم عايز اعرف اذا ناوي على غدر انا مش بأمنلو ابدا
سيلا بصتلو
وقالت باستغراب هو انت
كده خلاص نسيت كل الي كان بينكم وهتشتغل معاه
اسامه وقف وبص من اطلاله القصر وقال پغضب مستحيييل لو نسيت اسمي مش هنسي الي عملو ومجهزلهم مفاجأه هتعجبهم اوي
البنت بقت تبكي زي الاطفال وضرغام وقال پغضب اششش انا بكره العياط وبكره الدموع تمام اهدى وخليكي عسوله كده علشان نتفاهم
البنت هزت راسها بالموافقه پخوف وضرغام ابتسم بطريقه مخيفه وقال برافو عليكي ودلوقتي بقى
الروايه دي خطييييييييرة كلها مفاجأت واسرار والشخصيات كلها روووووعه اعلى تفاعل بقى علشان اكملها بسرعه 
الصفحه عليها قيود ارفعو 2000لايك عشان القيد يتفك واكمل