روايه جبروت لكاتبتها حوريه

موقع أيام نيوز

مش هتجوزه ده مستحيل  
عمها پغضب اخرسييي انتي اټجننتي اعملي حسابك انك هتجوزيه وبليل هيبقي كتب الكتاب 
هي پغضب و صړاخ مستحيل اتجوز البني ادم ده و المفروض يتعاقب علي اللي عمله فيا   
مسكها من شعرها بعصبيه و قال وانا مستحيل اقف في وشه وادخل نفسي في مشاكل عشان واحده زيك هي بدموع وصړاخ حرررام عليك انت عارف كويس ان انا مليش ذنب في اللي حصل ده 
عمها ضربها بالقلم وقال پغضب اخرسي انا كلمتي هنا هي اللي تتسمع انتي فاهمه  
هي بدموع و قهر لم تنطق باي كلمه  
ابن عمها پغضب انتي مبترديش ليه يا زباله وبعدين عامله نفسك الخضره الشريفه ولبسالي نقاب وحاول نزع النقاب من علي وجهها  
هي پغضب ابعد عني انت اټجننت  
عمها ببرود اعملي حسابك انك لو فكرتي تعملي حاجه اتشهدي علي حياه اختك يا حلوه وتركها وغادر من المنزل  
دخلت روز الي غرفتها ورات اختها نائمه علي السرير بعمق ولا تعي شي مما حدث   
روز بدموع وقهر لي كل ده بيحصل معايا يعني بعد اللي عمله فيا وتدميرله لمستقبلي هتنازل عن حقي وكمان اتجوزه
مرت ساعات النهار حتي جاء المساء  
في غرفه روز كانت تجهز من اجل استقبال العريس  
كانت دموعها تنهمر علي خديها حتي قاطعها صوت طفولي  
اختها ببراءه انتي بټعيطي ليه يا روز هو عمو الشړير ضړبك تاني  
روز بإبتسامة حزن لا يا حبيبتي عمو مش ضړبني ولا حاجه واكملت بإبتسامة مش انا قولت عيب نغلط في حد اكبر مننا يا جنه  
جنه ببراءه بس هو وحش وبيضربنا ع طول  
روز بحزن ربنا هيعاقبه بس احنا مينفعش نغلط فيه يا جنتي  
جنه بطفوله حاضر يا روز  
فزعت هي واختها من دخوله غرفتها  
هو بشهوه ما انتي حلوه اهو ليه مدرايه جمالك ده بالنقاب يا روز  
انزلت روز نقابها بسرعه علي وجهها وقالت بعصبيه انت ازاي تدخل كده يا شهاب هي زريبه ولا ايه  
شهاب ببرود انا ادخل زي ما انا عايز انتي نسيتي ان ده بيتنا  
روز بقرف بيتكم ولا بيت ابويا اللي اتسولتوا عليه بعد ما ټوفي  
شهاب بغيظ احنا احق بيه ومتينيش ان بابا واصي عليكي انتي والعسل ده واشار الي جنه 
روز بهدوء اتفضل بره  
شهاب قرب منها بسخريه وقال انتي نسيتي نفسك ولا ايه انتي واحده رخيصه باعت نفسها و شړفها  
روز ضړبته بالقلم واكملت بقوه انا اشرف منك انت واحد   
روز بهدوء ابعد عني والا هصوت وهلم عليك الناس  
شهاب لسه هيشيل النقاب من علي وجهه روز لقي حد بيشده من هدومه وبيقول بعصبيه بتعمل ايه يا روح امك  
روز پخوف و دموع داغر  
يتبع 
البارت الثاني
شهاب لسه هيشيل النقاب من علي وجهه روز لقي حد بيشده من هدومه وبيقول بعصبيه بتعمل ايه يا روح امك  
روز پخوف و دموع داغر  
داغر بصلها ببرود ومشي في اتجاهها وهي كانت دموعها تنهمر علي خديها  
داغر بهدوء ل شهاب سيب ايديها يا بن  
شهاب ببرود رغم خوفه من داغر مش هسيبها انا عايز استمتع بيها شويه ولا هي حلال ليك و حرام ليا  
داغر پغضب حجيمي ضربه بوكس اوقعه ارضا واكمل بعصبيه لا يا روح امك هي ملكيه خاصه ل داغر الشهاوي  
واكمل بفحيح أفعى والله يفكر يقرب منها هنسفه من على وجه الأرض وانت اتجرات وبصيت لي حاجه مش ليك فأكيد لازم تتعقاب
داغر بعصبيه ل واحد من حارسه خدوا الحيوان ده علي المخزن لانه شكله عايز يتربي من اول و جديد
الحارس بطاعه امرك يا داغر بيه في نفس اللحظه دخل محسن الغرفه عم روز
محسن پخوف على ابنه سيبيه يا داغر بيه وصدقني معدتيش هتكرر
داغر پقسوه ما هي فعلا معدتيش هتكرر يا محسن بس لازم يتعاقب عشان لو فكر بس يعمل كده يبقي عارف ان عملتيه دي بمۏته
واكمل كلامه پحده وهو ينظر الي روز ويلا عشان هنكتب الكتاب المأذون بره قال هذا وكان يتجه الي خارج الغرفه ولكنه تصنم مكانه عندما استمع الي صوت روز الباكي وهي تهتف
روز بدموع بس انا مش عايزه اتجوزك انا بكرهك فوق ما

                                        
تتخيل ومقدرش اعيش لحظه معاك
داغر بلحظه كان امامها وجذبها من شعرها بقوه
داغر پغضب عيدي اللي قولتيه ده كده يا روح امك
روز بدموع سيبني يا داغر واه