الثلاثاء 27 فبراير 2024

روايه احببت اعمي لكاتبها نور ابراهيم

موقع أيام نيوز

مرات الاب صباح اخلصى يابت اكنسى ونضفى البيت كله عشان تغورى بقى
عشق پخوف حاضر والله هخلص بسرعة بس بلاش أمشى من هنا عشان خاطرى
يوسف اخوها من الاب وهو بيشدها من شعرها اخلصى يابت دا ابوه دفع فيكى كتير وهتتجوزيه يعنى هتتجوزيه وصوتك دا مسمعهوش انتى فاهمة
عشق وهى بټعيط حاضر بس سيب شعرى حرام عليك دا انا اختك
صباح هو انتى كنتى تطولى يابت روحى عرفى ابوكى اللى مرمى جوه جتك القرف وانتى فقر شبه كدا
عشق وهى تركض ناحية غرفة والدها رجل فى الخمسة وخمسون من عمره يجلس على كرسى بسبب مرضه بالشلل ذو قلب حنون
عشق وهى تضع رأسها على رجل والدها وأطلقت العنان لدموعها وأخذت تبكى دون أن تنطق كلمة
جمال والدها خلاص يا بنتى كفاية دموعك غالية عليا يا عشق يابنتى بلاش تقطعى قلبى
عشق پبكاء بيشتروا ويبيعوا فيا يا بابا ومين اللى بيعمل كدا اخويا
جمال وانا مش هسمح ليهم يعملوا كدا و ان كان على الفلوس اللى اخدها اما يرجعها للراجل او يسجنه بيها إنما أنتى مش هتتجوزيه يعنى مش هتتجوزيه
عشق لا يا بابا لا دا مهما كان اخويا مقبلش انه يتسجن بسببى ..



فى مكان آخر يوجد به شاب فى غاية الوسامه لكن لكل شئ نقصان لا يوجد أحد منا كامل فالكمال لله وحده فيجلس هذا الشاب وهو موجه نظره ناحية الشباك ويلبس نظارة و بجانبه عصا نعم انه أعمى
قطع شرود هذا الوسيم دقة الباب
أدهم بجمود مين !
حاتم انا يابنى
أدهم اتفضل
دخل حاتم ونظر إلى أدهم الذى دائما يأخذه الشرود إلى أميال بعيدة وعالم غير هذا العالم الذى يعيش فيه
أدهم بجمود افندم
حاتم كنت عاوزك فى موضوع مهم
أدهم ببرود اتفضل سامعك
حاتم انا شوفت ليك عروسة
أدهم پغضب جحيمى ايه اللى بتقوله دا
حاتم اهدى بس يابنى واسمعنى انا دفعت فلوس للناس وهما وافقوا
أدهم يعنى اشتريت واحدة رخيصة عشان تكون مرات ابنك
حاتم متقولش كدا يا أدهم اخوها و مرات ابوها هما اللى عالم رخيصة
أدهم بحدة وهى متفرقش عنهم حاجة
بس اقولك مش انت دفعت وانا موافق انها تدخل چحيم الادهم
حاتم يا بنى ولم يكمل كلمته
أدهم خلاص الموضوع انتهى
حاتم نظر إليه وهو يعرف ان الحديث معه بلا جدوى
حاتم تمام يا أدهم احنا حددنا كتب الكتاب بكرة
أدهم بسخرية لا وكمان محدد كل حاجة مبقاش ليا لازمة كل دا ليه عشان أعمى


ولسه حاتم هيتكلم 
أدهم پغضب اطلع برااااا مش عايز حد هنا برا
حاتم اهدى بس يابنى
أدهم برا انا قولت مش عايز حد هنا
خرج حاتم من الغرفة وترك أدهم فى غضبه اللعېن وهو يسمع صوت تكسير الغرفة
أدهم وهو بيكسر فى فى كل شئ وتلك الأفكار التى تتردد فى ذهنه لماذا ! لماذا ارى تلك الشفقة من الآخرين! أصبحت أرى نفسى ضعيفا واخذ يكسر فى كل شئ واخذ يشرب كحول حتى أخذه النوم
تانى يوم كل حاجة جهزت ولبست عشق فستان ابيض بسيط يبرز جمالها رغم ظهور معالم الحزن على وجهها
فى قصر المنشاوي ..
أدهم بحدة للشيخ يلا أنجز
الشيخ پخوف من هذا الچحيم حاضر يا أدهم باشا
و حينما قال الشيخ كلمته الشهيرة
بارك الله لكما وبارك عليكما 
امتلأت تلك العيون الرمادية بالدموع
أدهم بحدة لأهل عشق اظن كدا مهمتكم خلصت و خدتوا فلوسكم برا ومش عايز اشوف وشكم هنا تانى انتم فاهمين
عشق پبكاء عشان خاطرى اسلم بس على بابا و بعد كدا يمشوا ومش عاوزة حاجة تانية
هنا تدخل حاتم حينما رأى تلك المسكينه
حاتم طبعا يا بنتى
امينه والدة أدهم تعالى معايا بس يا أدهم نطلع فوق
أدهم انا مش عايز حد انا هعرف اطلع لوحدى اما الهانم الرخيصة تسلم على أهلها تطلع ليا فوق
وقد وقعت تلك الكلمة على أذان عشق وكأنها سکين يخترق قلبها
عشق وهى تحضن والدها وتقبله بابا هتوحشنى اوى يا حبيبي
جمال پبكاء وانتى كمان يا عمرى يا كل دنيتى
يوسف مش يلا ولا ايه
ودعتهم عشق وهى تنتظر ماذا سيحدث بها بعد قليل
حاتم سعاد
سعادالدادة اطلعى وصلى الهانم جناح أدهم بيه
سعاد حاضر يا بيه
ونظرت اليه عشق وكأنها تستنجد به من ذلك الچحيم الذى ينتظرها
حاتم وهو يرتب على ظهرها مټخافيش يا بنتى بس حاولى تحتوى أدهم وتخليه يحبك وأخذتها سعاد وصعدت إلى جناح أدهم
سعاد دا جناح أدهم بيه يابنتى استأذن انا بقى ..
عشق پخوف ماشى شكرا
وتركتها سعاد وأخذت عشق تقدم رجل وتأخر الأخرى
وبتدخل غرفة ذلك الادهم ولكن حلت بها الصدمة حينما .
يتبع
سعاد دا جناح أدهم بيه يا بنتى استأذن انا
عشق پخوف ماشى شكرا
وتركتها سعاد وأخذت عشق تقدم رجل وتأخر الأخرى وبتدخل غرفة ذلك الادهم ولكن حلت بها الصدمة حينما رأته يدخل ويمسك كحول فى يده و توجد زجاجات على الأرض من آثار التكسير الذى منع الخدم ان يقوموا بتنظيفها
أدهم ايه يا عروسة م تدخلى ولا اجى اخدك
عشق پخوف ايه اللى فى ايدك
دا حرام تشرب كحول حرام اللى بتعمله دا
أدهم وقد امتلكه
الڠضب من